الاثنين، 18 يونيو، 2012

أعلن الاخوان المسلمون فوز مرسي برئاسة الجمهورية في انتخابات مصر فيما أكدت حملة شفيق تقدمها 


أعلنت حملة محمد مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين في مصر فوزه بجولة الإعادة في انتخابات الرئاسة المصرية التي جرت أمام أحمد شفيق أخر رئيس وزراء في عهد الرئيس السابق حسني مبارك.

وأعلن محمد مرسي في مؤتمر صحفي عقده عقب بيان مسؤولي حملته أن سيعمل على تحقيق التوافق الوطني مع كل أطياف الشعب المصري.

وتوجه بالشكر لكل المصريين قائلا " أتوجه إلى الشعب المصري بدون استثناء بالشكر والتقدير والحرص على أن نكون يدا واحدة إلي مستقبل أفضل إلى الحرية والديمقراطية والسلام".

وأضاف " من قالوا نعما ومن قالوا لا كلهم أهلي وعشيرتي كلهم لهم مكانة غالية في قلبي،... أقف على مسافة واحدة من الجميع وسأكون خادما لهذا الشعب".

وأعلن مرسي أن المرحلة القادمة ستشهد تغيراً وأنه يسعى إلى الاستقرار وحل المشكلات كافة في المجتمع المصري.

وقال "جئنا برسالة سلام إلى كل من يحب السلام في هذا العالم"، وأضاف "لسنا بصدد انتقام أو تصفية حسابات ونحن جميعا أبناء وطن واحد".

حزب الحرية

وكانت حملة محمد مرسي قالت في مؤتمر صحفي إن النتائج الأولية شبه النهائية تظهر حصول مرسي على 12 مليون و743 ألف صوت مقابل 11 مليون و846 ألف صوت لشفيق،

وأوضح أحمد عبد العاطي منسق الحملة انه بعد إضافة أصوات المصريين بالخارج تصبح النتيجة 52.5 في المئة لمرسي مقابل 47.5 في المئة لشفيق.

في المقابل قال المتحدث الرسمي باسم حملة الفريق أحمد شفيق قد قال لبي بي سي إن مرشحهم متقدم في عدد من المحافظات ذات الكتل التصويتية الكبير مثل محافظة القاهرة، دون أن يعطي نسباً محددة لذلك.

ويجري الفرز في اللجان الفرعية بانحاء البلاد ويتم تسليم مندوبي المرشحين النتائج الرسمية بهذه اللجان حتى يتسنى لهم تقديم الطعون قبل إعلان النتائج النهائية الرسمية المتوقع يوم الأربعاء المقبل.

وسُمح القضاة في اللجان الفرعية للمراقبين الأجانب بحضور عمليات الفرز.

ومن ناحيتها أعلنت حملة أحمد شفيق عدم صحة المؤتمر الخاص بمرسي وسخرت منه في تصريحات على الهواء مباشرة نقلتها قناة "أون تي في" صباح الاثنين.
حملة شفيق
وأكد متحدث باسم حملة شفيق أن الفرز لم ينتهي بعد وأن مرشحها متقدم بـ700 ألف صوت دون أن ينتهي الفرز في محافظات القاهرة والجيزة والشرقية والغربية والبحيرة وهي محافظات معروفة بكثافتها السكانية الكبيرة.

وتعرضت حملة محمد مرسي لانتقادات شديدة من ضياء رشوان الخبير في مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية بسبب استباقها إعلان النتيجة.

وأكدت شبكة "رصد" للصحافة الشعبية والتي اتسمت نتائجها بالدقة في نشر نتائج الجولة الاولى فوز محمد مرسي وذلك بإضافة أصوات المصريين في الخارج والتي تصب في مصلحة مرسي بفارق 150 ألف صوت بحسب تقديرات الشبكة نفسها أيضا.

0 التعليقات:

إرسال تعليق