الأحد، 27 مايو، 2012


مشاعر الغيرة والشك لا تنقضى بمرور الزمن وإحساس الرجل برجولته لا تختلف من شخص لآخر ولا تعرف الفقر والغنى وتظل معه حتى لو بلغ من العمر أرذله. 

البداية كانت قبل ليلة الختام بالاحتفالات السنوية برحلة العائلة المقدسة بالمنيا، حيث ثار العجوز الذى بلغ الـ70 من عمره إلى شرفته بعدما أوشى إليه أحد أصدقائه أن زوجته التى تبلغ هى الأخرى من العمر 50 عاما تمشى فى طريق الشيطان، ولها علاقة بأحد الشباب لم يفكر العجوز لحظة استل ساطورا صغيرا وذهب إلى حيث تسكن فى جبل الطير التابعة لمركز سمالوط، وما إن التقى بزوجته حتى رفع سيفه وشج رقبتها حتى سقطت على الأرض مفارقة الحياة. 

وكان اللواء ممدوح مقلد مدير أمن المنيا قد تلقى إخطارا من مأمور مركز سمالوط يفيد بقيام نادى لواندى ميخائيل 70 سنة حلاق صحة، بالتخلص من زوجته وتدعى ناديه مهنى إبراهيم 50 سنة تقيم بقسم ملوى، حيث أصابها بإصابات غائرة بالرأس والرقبة أودت إلى فقد حياتها. 

تم تشكيل فريق بحث من البحث الجنائى لعمل التحريات التى كشفت عن أن الزوجين استحالة الحياة بينهما لكثرة المشكلات بينهما، مما دفع الزوج إلى ترك المنزل منذ عامين لا يعرف عن زوجته شيئا حتى سمع من أحد الرفقاء أنها تقيم فى حجرة صغيرة فى دير العذراء، وأن لها علاقة مع أحد الشباب مما أثار فى الزوج رجولته ودفعته للتحرك بدون تفكير أو تحرى عن صدق ما ورد إليه من معلومات، وتحرك إلى الدير ومعه سلاحه الأبيض، وكانت تلك الليلة الختامية للاحتفالات السنوية برحلة العائلة المقدسة، وقرر التخلص منها وبالفعل طعنها حتى لقيت مصرعها، وحاول أن يفر هاربا إلا أن أجهزة الأمن الخاصة بتأمين الاحتفالات تمكنت ضبط المتهم والسلاح المستخدم فى الجريمة، وتم تحرير المحضر اللازم عن الواقعة، وإحالته إلى النيابة العامة التى باشرت التحقيق.

0 التعليقات:

إرسال تعليق